كيف تتعامل مع الإهانات..(2)

كيف تتعامل مع الإهانات..(2)
6. لا تملك الكلمة الآخيرة. الإصرار على إقناع الناس دون مبرر هو عدم احترام. و يمكن أن يكون مزعجا جدا لإخواننا من بني البشر. هذا لا يعني أنه يجب علينا دائما التنازل. لكن في ظروف معينة. يكون الدفاع عن وجهة نظر المرءغير ضروري و مضر أحيانا. عندما يحدث ذلك. دع الشخص الصعب يكون على حق.

7. كن مرنا. في كثير من الأحيان صلابتنانتيجة فخرنا. اسأل نفسك لتحديد ما إذا كانت المرونة لديك لها ما يبررها أم أنها نتيجة كبرياء في غير محله. هذا الإستجواب مفيد بشكل خاص في وجود الشخصيات الصعبة.

8. فكر قبل أن تتكلم. كم عدد المواقف الصعبة التي تنشأ أو تتفاقم لأنك لا تستطيع أن تمسك لسانك؟ على سبيل المثال. مناقشة مكثفة. أطلقت عن غير قصد بعض الكلمات المسيئة. و الشخص المقابل يتأذى بشدة. إذن ما هو الأمر. ربما كنت تسمم علاقتك بهذا الشخص لفترة طويلة. لذلك من المفيد الإنتباه إلى كلامنا حتى لا تأذي الناس بلا داع. إذا ذلك ممكنا في جميع الأوقات.ولكن خاصة في وجود أشخاص غير سعداء.فمن المفيد التفكير قبل التحدث.

9. كن مهذبا و محترما. حتى لو كان الشخص الصعب مؤلما حقا. أبدل جهد لتكون لطيفا. من خلال تقديم احترامك بهذه الطريقة. قد يغير الشخص المعني موقفه اتجاهك. خلاف ذلك. بعد المحاولة لفترة كافية. فكر في المواجهة (الطريقة التالية).

10. المواجهة كملاذ أخير. في حالات نادرة. من المناسب نزع القفازات البيضاء. وهذ يعني أنه من الضروري أحيانا أن تخبر الشخص الصعب رأيك في سلوكه. هذ النهج المباشر ينطبق إلا في الحالات التي لا يبدو أن أي شيء آخر يفيد. إليك مثالا الجملة لاستخدامها: تعليقاتك الجارحة غير مناسبة تماما….”عند مواجهة شخص ما. يجب أن تتحدث عن سلوكه. و ليس عن الشخص نفسه. بالإضافة إلى ذلك.لا يوجد أحد سيء تماما. و أحيانا لا يجدر ذكر ليس فقط السلوكيات التي تزعجه. ولك أيضا ما يعجبك في هذا الشخص (إن وجد). ينطبق هذا عادة عندما يكون الشخص الصعب أحد أفراد أسرته. خاتمة. لا مفر من التواجد حول شخصيات صعبة من وقت لآخر. لذلك من المفيد تطوير قدرتنا على التصرف بشكل جيد في وجودهم. يمنحنا هذا ثروة قيمة في كل من حياتنا الشخصية وفي حياتنا المهنية. أخيرا. لا تدع أي شخص غير سار يمنعك من الشعور بسعادة. بدلا من ذلك. ركز على الأشخاص الذين تحبهم و الذين يحبونك أيضا.

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *